التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2016

مرثيّة: شان، تعال نشتري بحراًَ من السوق الأسود

مقدّمة طينيّة: في كلِّ بيتٍ جديدٍ أسكنه تظهر لي، من العدم، قطَّة جميلة وتعيش معي. بدايةً بالأستاذ (شان) الذي كتبت في حقِّه رثاءً في صحيفة الأحداث بعنوان (شان، تعال نشتري بحراً من السوق الأسود)، جلب عليَّ نقمة المناضلين إذ كيف يكتب كاتب، في صفحة كاملة، مقالاً عن قط؟ على العموم، سمّى صديقي الشاعر ورفيق سكني، محمد بابكر، قطتنا الجديدة في بيتنا الجديد باسم (التنينة)، تيمنّاً بابنة أخت بكري البقاري. هذه القطة العجيبة كَتَبَت مقال تنقيب الظلام المقبل، مرفق صورة المقال، ومرفقة مرثيّة عزيزي (شان) مع صورته التي عثرت عليها ضمن بحثي عن الكتابة. يا اخوانا: كيف سنشكر (غوغل) عليه السلام؟. 


شَان، تَعَالَ نشتري بَحْرَاً من السُّوق الأَسْوَد!. مأمون التِّلب  الجمعة 30 مايو 2008م وأنا أتذكَّر نقاءَ مخالبه، أتذكَّر ظنيَ السيء به، أيام كان يسير من خلفي، حيثما كنتُ يكون. كنت أقول إنني متوهِّمٌ كشاعرٍ يطلب الجنون، ويغلِّف أفعاله بالأساطير، كنت أقول: أنت لا تريد سوى أكْلٍ عَابرٍ، ألقيه من أعلى المائدةِ التي ترتصُّ فيها المأكولاتُ الشهيَّةُ مغلَّفةً بحنان أمٍّ بشريَّةٍ على الأقل. ولكن أين أمك، أبوك، إخوتك، رباط ال…