التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أبريل, 2012

تنقيب الظلام - هَدرُ الأرض(1)!

تنقيب الظلام هَدرُ الأرض(1)! مأمون التِّلب
(1) إنَّ عالمَ اليوم لا يبدو غريباً فقط، بل إنَّ غرابَته تُلْمَس؛ إنّها قابلةٌ للتنفّس والتفحّص الدقيق، وربما مَثَّل ذلك الحسنة الوحيدة التي غَنمناها من هذا الجنون المُزركَش. فكم هو ساحرٌ أن يكون كلّ هذا التغيير والاقتلاع الدموي لجذور القيم؛ كلّ هذا التدمير الخالد لما تُشيرُ إليه اللغة من معانٍ ـ كالعدالة والحريّة والمساواة ..إلخ ـ كم هو ساحرٌ أن يكون (طبيعيَّاً)! بمعنى أن الطبيعة فيه قد تَبَدَّت، وانقَشَعت تلك الغشاوة العظيمة التي لا تزالُ تعبثُ بقاياها المهترئة بمجريات الحلقة النهائيَّة لهذه السلسلة المتّصلة من بناء وهَدم القوانين! بدأت تزول بخشونةٍ أَورَثت العيون النّاظرة إلى الحقائق جراحاً مرعوبة من بديهيَّة تلك الحقائق وطبيعيّتها، ذلك ما أعني: إن عالم اليوم مكشوفٌ بوقاحةٍ لم تَعد تستطيع الحفاظ على الوعود المُلقاة على قارعة الحياة بغرض إقناع البشر (أن هذه الوقاحة تُسمَّى حياةً). ذلك ما تُنادي به الطبيعة وذلك ما تَبحث عنه؛ أن يُدرِكَ البشرُ فداحة القانون الذي إليه ينتمون، ومن إشاراته يُلهَمون؛ قانونٌ قادَهم عبر هذه القرون إلى برِّ المُكاشفات ا…

الإنسان العادي - دوستويفسكي

الإنسان العادي مُجتزأ من رواية (الأبله) لدوستويفسكي ترجمة: سامي الدروبي


هناك أناس يَصعب على المرء أن يقول فيهم شيئاً؛ يَصفهم ويُصَوِّرهم دفعةً واحدةً في أبرز ما يخصّهم وأوضح ما يُميّزهم. أولئك هم الذين اصطُلِحَ على تسميتهم باسم ‘‘العاديين’’، وهُم أكثريَّة المُجتمع في الواقع. إن الأدباء يَجهدون، في رواياتهم وأقاصيصهم، أن يختاروا نماذج اجتماعيَّة وأن يرسموا هذه النماذج الاجتماعيَّة في أقوى صورة جذابة وفي أجمل أداء فني. وهذه النماذج لا تُوجد في الحياة كاملةً ذلك الكمال إلا استثناءً، غير أن هذا لا يَنفي أن الأفراد الذين يُصَوَّرون هذا التصوير هُم أقرب إلى الواقع من الواقع نَفسه إن صحَّ التعبير. إن شَخصيَّة بودكوليوسين قد تَشتَمل على مبالغة من حيثُ هي نموذج، ولكنها ليست وَهماً صَنَعه الخيال. ما أكثر الأذكياء الذين ما إن عَرفوا شخصيَّة بودكوليوسين التي صَوَّرها جوجول في مسرحيَّته حتى وَجدوا بين أصدقائهم ومعارفهم عشرات بل مئات من الأفراد يُشبهون هذه الشخصيَّة كما تُشبهُ قطرة من الماء قطرةً من الماء! بل أن هؤلاء الأذكياء كانوا، حتى قبل قراءة جوجول، يعرفون أن أصدقائهم يعرفون بودكوليوسين. وإنما كا…