التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ثروت همت: اليوم السابع، إلى الشريف محجوب


اليوم السابع
إلى الشريف محجوب:
أيها الإنسان بأكثر مما تحتمل الروح
ثروت همّت


أنتَ تعلم أن هذا النوع من الجرح والذي خَلَّفتَهُ لا يندمل، لا ينطوي ولا يَنحَسِر، لا يتقهقر ولا يتبعثر ليُخَفِّف من ثِقله المُوَحَّد في ذاكرةٍ منكوبة وروح هشة، وإنما يَتَخَلَّق ويَخلِق فقاعات مطاطية سوداء داخل البشري؛ تستوطن مباهجه ومكامن سروره، يتكاثر فتتوالد الالآم، يتَفَشَّى ويُفشِي وحدته اللعينة في جنبات روح بن آدم المغلوب على أمر وحشته. وعلى أمر اخفاقات الطبيعة العصية والخارجة عن إرادته.
هذا الفقد مضني، لن تَجفَّ بِرَكه السوداء الموحلة المضمحلة المبهمة المخيفة الجاحظة المممتلئة بالجماجم المهشمة الخاوية التي تعصف بداخلها الريح فتسمع صفير عزرائيل ينادي بصوته المفزع ويرمي شباكه ليتصيد فقط الخيرين أبناء.
طعم الفراغ عالق في دواخل كل من قاسمك هذا الوجود والمرحلة الزمنية، فقد فَتقَ الفؤاد وأطاح بجنبات الطمأنينة داخل كل من تظلل بظلال انسانيتك الوارفة.
رحيلك يا محجوب غواية للعدم، ومضمار للتآويل، عدمٌ فَتَكَ بصخب الحياة وأدمى الروح، وتأويلٌ لفداحة العيش ولعبثية الوجود الإنساني.
الروح محترقة، الروح سُحبت بحبالٍ غليظة، الروح عُلِّقت على حواف صليبٍ ناري، ومريم تستوي على احتراق فلذة كبدها؛ الروح خُدشت بأظافر ملتاثة، الروح اغُتصبت بهلعٍ يتباهى متبختراً بنرجسيته وبالمغالاة في فحولةٍ مشتهاة.
الروح وجرحها، الروح وإدراكها، الروح و عجزها، الروح ومواتها؛ وكما تعلم فإن جراح الروح لا تغادر تستعمر أفئدتنا، جراح الروح لعينة كما الفقد وكما الرحيل وهواجس استحالة الرؤيا.
و"كل الجروح بتروح اللا الّتي في الروح".
يا لروحي... يااااا لروحي المغلوبة على قلبٍ ينبض بلا دراية أو غَواية للقادم المستقبلي.
مغلولة يداي عن الكتابة، تواقة روحي لهمسك ووصاياك التي جادت علي بصبرٍ وتصابر لِتَحَمّل تباريح منفاي وعزلتي.
مغلولة يداي وعليلة راحتي. مغلولة يداي يا رؤوف يا نصير المرأة ووالد كل النساء، يا من كنت سند لجميعهن يا حميهن يالمحتفي بهن، سيفتقدن رأفتك أيما افتقاد. يا والد اليتامى يا واهب المحتاحين يا دخر كل من تلظى بقساوة العجز، يا قِبلة كل زي عوز.
روحي مغلولة بغلال المباغتة، بصدمة التلاشي. صراخي مختنق بصخرة محدبة في حلقي، دموعي تحجرت من هول الفقد حروفي تَنَّحَت عن حوجتي في البوح وحقي الطبيعي في التعبير.
محجوب شريف:
فالتحتفي بك السموات في علاها والأرض في طياتها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اللوحة: بورتريه محجوب شريف للفنان حسن موسى

تعليقات

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  3. Ibrahim Jaffar9 أبريل، 2014 4:12 ص

    وأيُّ تعليقٌ ممكنٌ هنا، يا ثرَّوتة، سوى الصمتِ المتأمّل الشجي؟ لنا ما يُجيءُ، يا صديقتي، إذ نحنُ- في قول النور عثمان أبّكر المحيي- "عفّةُ الذي من عقيق الفجر لا من الدماء عمره" ونأمل أن لا نكن، بذات لغة "الشاعر الذي يغني الذات والحضارة" [النور عثمان أبّكر]، "غير ما هزيم رعد الصحو جمره". تسلمين يا مرتعشة بالفقدِ، وبالإنسانِ فيكْ.


    صديقك: إبراهيم جعفر

    ردحذف
  4. تتشرف شركة المثالي جروب للنظافة الشاملة بالمنطقة الشرقية بتقدم شركة تنظيف منازل بالخبر والتي تقدم افضل خدمات تنظيف المنازل والشقق والفلل والمجالس والكنب والسجاد والموكيت بالاعتماد عليافضل الامكانيات الحديثة والعمالة الماهرة وخبرة عشرات السنوات بمجالات التنظيف لجميع اركان المنزل وكل مع يحيط به فمع شركة تنظيف بالخبر تستطيعون الحصول علي افضل جودة ممكنة لتنظيف المنازل بارخص الاسعار المثالية

    شركة تنظيف منازل بالخبر
    شركة تنظيف بالخبر

    ردحذف
  5. نقدم لكم عملائنا الكرام افضل شركة تنظيف ومكافحة حشرات بالمنطقة الشرقية والتي من خلالها تستطيعون الحصول علي افضل خدمات التنظيف الشاملة لجميع اركان المنزل فمع شركة المثالية للتنظيف انتم دائما في امان فتعد شركة المثالية للتنظيف بالقطيف افضل شركة متخصصة في تنظيف المنازل والشقق والفلل والمجالس والبيوت والكنب والسجاد والمفروشات بالقطيف وكذلك بجميع مدن ومحافظات المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية , تعتمد شركة المثالية للتنظيف بالقطيف علي افضل واحدث اجهزة التنظيف المثالية والتي من خلالها نسنطيع نقديم افضل خدمات التنظيف الشاملة للمنازل والمجالس بافضل جودة ممكنة وبارخص الاسعار المثالية فعندما نبحث عن افضل شركة تنظيف بالمنطقة الشرقيو فنحن بحاجة الي شركة المثالية للتنظيف التي لديها الخبرة الكبيرة والامكانيات الكبيرة والقدرة الهائلة علي خدمة عملائها بالاستعانة بامهر العمالة ذات الخبرة الكبيرة في مجالات التنظيف منذ عشرات السنوات ولم تغفل شركة المثالية للتنظيف فروعها الاخري بل اننا نقدم افضل خدماتنا بالاحساء من خلال شركة المثالية للتنظيف بالاحساء التي تستطيع توفير كافة الامكانيات اللازمة لتنفيز خدمات النظافة الشاملة بالاحساء وكذلك مدن محافظات المنطقة الشرقية فكل هذا تستطيعون الحصول علية من خلال
    شركة المثالية للتنظيف بالاحساء
    كما ان شركة المثالية للتنظيف لم تغفل افضل الخدمات واكثرها اهمية لعملائها وهي خدمة مكافحة الحشرات فلدينا شركة المثالية لمكافحة الحشرات التي تسستطيع تقديم خدمة ابادة الحشرات الطائرة والزاحفة بجميع انواعها باستخدام افضل المبيدات الامنة والنظيفة ذات التاثير القوي والفعال علي الحشرات والتي من خلالها نضمن لعملاء شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالاحساء العيش في منزل امن خالي من الحشرات بجميع انواعها فلدينا الخدمات الاتية
    شركة المثالية لمكافحة الحشرات
    شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالاحساء
    شركة المثالية لمكافحة الحشرات بالدمام

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تَرَانيم مَحموديَّة - شذرات متفرّقة في ذكرى اغتيال الأستاذ

The Beauty of the Silly - نجلاء عثمان التوم

 The Beauty of the Silly  نجلاء عثمان التوم


إلى عثمان حامد سليمان
هل يمكن تشريح الأصالة؟ هل يمكن الكشف عن شعوبها الداخلية دون مجزرة؟ أنا مدفوعة هنا بالحجب الأصيلة التي يغزلها الغناء السوداني حول نفسه فيبدو لنا أحياناً شيئاً محيراً، لامع الحيرة. عندما نتجرد من العصاب الذي نسميه الفهم، وننطلق في رحلة متحللة من كل غاية، ونستمع إلى الأغاني السودانية بأرجلنا ومصاريننا، نشعر أن الطاقة التي تتهدج في الجو هي، ولا شيء خلافها، الهوية. لكن تظل أصالة هذا الغناء شيئاً غامضاً جداً وعصياً على التعيين. ثمة إستراتيجيات، أعتقد، أيّدت هذه الجذوة التحتية. أولاً تحتجب الأصالة، في معظم الأحيان، في تمويهات هزلية تنتجها قوالب شبه ثابتة محكومة بشهوة الرجز، والطلاقة الشعبية، والنبرة العادية في الكلام. فالغناء في الأساس هو مكان التغزل في اليومي والعادي في أقرب نسخه إلى الواقع. وكلما تشبثت الأغنية بسوقيتها المعروقة، كلما تصير إلى درجة من أصالتها الصحيحة. لكن الفن هو دائماً تدخل معقَّد، فلا نجاة من سطوته، لكن التحايل عليه ممكن. فعندما تبدأ أغنية ابتهالية، فيها تسجيل لمغامرة البلاغ العشقي والوصال الكامل، بعبارة “الحج…

الجرح في القلب على مسؤولية صاحبه - فيصل محمد صالح

الجرح داخل القلب على مسئوليةِ صاحبه! بقلم الأستاذ فيصل محمد صالح
الراحل: معتصم جلابي
مقدمة طينيَّة: لم أستمتع بكتابةٍ سرديِّةٍ وشعريّةٍ في الآونة الأخيرة كما تفجَّرتُ دموعاً ومحبّةً وتذكّراً وأنا أطالع ما كتبه حبيبنا فيصل محمد صالح في حقِّ صديقه الراحل الأديب معتصم جلابي. وقد قال فيصل في نهاية الكتابة: [وبعد، إذا سبقت لك معرفة معتصم جلابي، فما أن يُذكر اسمه أمامك، حتى تضئ ابتسامة عريضة كل قسمات وجهك، دون أن تستطيع مقاومة إغرائها! لكن سرعان ما تفجعك، في اللحظة التالية، خاطرة رحيله، فتنحدر منك دمعة صغيرة تزاحم تلك الابتسامة، تحاول طردها لتحل محلها، ولكن .. هيهات!]، وقد كان، رغم أنني عرفتُ معتصم جلابي طفلاً، في الرياض بالسعوديّة، كصديقٍ مقرّب ومحبب لأمي رشيدة وأب الفاتح؛ إلا أن الذي يعرفه يُدرك، وغالباً سوف يدرك القارئ لهذا النص؛ أنه لا يكترث بالأعمار، فكان تعامله معي نديّاً وحقيقيّاً وجادّاً إلى أبعد حد، وقد كان المفضل بالنسبة لي من بين أصدقاء أسرتنا الصغيرة. وقد أصرَّ فيصل في النص أنه هجر الشعر والأدب لأنه يفتقد إلى الموهبة، وهذا لعمري إدعاءٌ مردود بذريعة هذا النص ذاته، فهو قصيدة، وهو قصة، …