التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تَحِيَّة للكتاب والمكتبات – احتفاليَّة جماعة عَمَل الثقافيَّة

تَحِيَّة للكتاب والمكتبات – احتفاليَّة جماعة عَمَل الثقافيَّة
الدخول مجاناً




كثَّفت جماعة عَمَل الثقافيَّة، منذ العام الماضي 2012م، ومن خلال مشاريعها (مفروش.. وغيره) حملةً لتسليط الضوء على أوضاع الكتاب في السودان. وفي شهر مارس تحتفل (عَمَل)، بمشاركة معهد جوته ـ السودان، بتنظيم ثلاث أيام مفتوحة تحت عنوان (تحيَّة للكتاب والمكتبات)، وتأتي بمثابة تحيَّة لدور النشر والمكتبات العريقة (مروي بوكشوب، سودان بوكشوب، دار جامعة الخرطوم للنشر). وذلك في الفترة ما بين 2 – 4 من شهر مارس 2013م بمتحف السودان القومي. يصاحب الاحتفاليَّة معرض تشكيلي جماعيّ لمجموعة من التشكيليات والتشكيليين، ومعرض للصور الفوتوغرافيَّة التي التقطها الأطفال أنفسهم خلال (مشروع التصوير المدرسي) الذي نظَّمته (عَمَل) في أكتوبر 2012م. تُفتتح الاحتفاليّة في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم السبت 2 مارس، وتنتهي في العاشرة من مساء الإثنين 4 مارس. وتأتي الفعاليات على النحو التالي:



السبت 2 مارس:
افتتاح الاحتفاليَّة (موسيقى وازا).
كلمات افتتاحية.
محاضرة: أَثرُ الكتاب على الحياة الإنسانيَّة (د. عبد الله علي إبراهيم، ويقدّمها البروفيسور منتصر الطيب).
حفل موسيقي: فرقة سودانيز باند.

الأحد 3 مارس:
فترة صباحية مفتوحة للأطفال (معارض تصوير ورسم وقراءة كتب ومجلات خاصة بالأطفال).
حكامات: شعر وغناء.
مسرح (ياسر عبد اللطيف، حسام هلالي، حمد النيل خليفة، عفراء سعد، مهيرة مجدي سليم، إبراهيم الصافي).
ندوة تجارب المكتبات (يتحدث فيها أصحاب المكتبات عن تجربتهم: مروي بركشوب، سودان بوكشوب، دار جامعة الخرطوم للنشر).
أمسية شعريَّة (الشعراء: ميرغني ديشاب، ميسون النجومي، ميرغني الماحي، بويي جون، سارة حسبو، خالد حسن عثمان، أحمد النشادر).

الإثنين 4 مارس، اليوم الختامي:
استمرار معارض الكتب والتصوير والتشكيل ـ موسيقى مصاحبة.
عروض أفلام سودانية (جماعة الفيلم السوداني، سودان فيلم فاكتوري).
الحفل الختامي (الفنان النور الجيلاني).




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

لماذا الحرب؟ - رسالة تسيغموند فرويد إلى آينيشتاين

تَرَانيم مَحموديَّة - شذرات متفرّقة في ذكرى اغتيال الأستاذ

The Beauty of the Silly - نجلاء عثمان التوم

 The Beauty of the Silly  نجلاء عثمان التوم


إلى عثمان حامد سليمان
هل يمكن تشريح الأصالة؟ هل يمكن الكشف عن شعوبها الداخلية دون مجزرة؟ أنا مدفوعة هنا بالحجب الأصيلة التي يغزلها الغناء السوداني حول نفسه فيبدو لنا أحياناً شيئاً محيراً، لامع الحيرة. عندما نتجرد من العصاب الذي نسميه الفهم، وننطلق في رحلة متحللة من كل غاية، ونستمع إلى الأغاني السودانية بأرجلنا ومصاريننا، نشعر أن الطاقة التي تتهدج في الجو هي، ولا شيء خلافها، الهوية. لكن تظل أصالة هذا الغناء شيئاً غامضاً جداً وعصياً على التعيين. ثمة إستراتيجيات، أعتقد، أيّدت هذه الجذوة التحتية. أولاً تحتجب الأصالة، في معظم الأحيان، في تمويهات هزلية تنتجها قوالب شبه ثابتة محكومة بشهوة الرجز، والطلاقة الشعبية، والنبرة العادية في الكلام. فالغناء في الأساس هو مكان التغزل في اليومي والعادي في أقرب نسخه إلى الواقع. وكلما تشبثت الأغنية بسوقيتها المعروقة، كلما تصير إلى درجة من أصالتها الصحيحة. لكن الفن هو دائماً تدخل معقَّد، فلا نجاة من سطوته، لكن التحايل عليه ممكن. فعندما تبدأ أغنية ابتهالية، فيها تسجيل لمغامرة البلاغ العشقي والوصال الكامل، بعبارة “الحج…