التخطي إلى المحتوى الرئيسي

وغاية القلبِ أرقامٌ تُلقى على قارعة اللَّمس ـ مأمون التلب



وغاية القلبِ أرقامٌ تُلقى على قارعة اللَّمس،
وغايةُ الشقِّ القريب من الجلد فراشةٌ تَخلِق اسمها من نارٍ قَتَلَت نفسها لتعرفَ اسمها،
أمي، يا ميري، متى نلتقي؟
إن كان الكون لا يُغلق نَفَسه إلا ليتنفسك؟
ألم نتّفق على طمر كلِّ بئرٍ يشي بوجودي؟
ألم نقل: كلٌّ مُسوَّرٌ لما علَّمته البراكين القديمة؟
ألم نكن صغاراً؟.
تشبَّثت الظلال بمكوّنات دمي، وغالطتني؛
ظلال من؟ ألم أكن جزءً من الزهرة عندما غرزَت النحلةُ قلبها في الرحيق؟، ألم أكن خُلقاً مرضيَّاً عنه عندما انفلقت الأرض عن فيضانها، وعاقبت أنقاضها، وقلَّمت قلب كلّ شيءٍ وقالت: كن؟
يا لهول الــ(كن)
يا لهولها!.
قد قابلتكم، واحداً واحداً، ولست أدري إن كنتُ في الطرف المتماسك من اليابسة، أم كنت من الطرف المائع الخفي للماء؟
أيهما صاح؟
أيهما مغتالٌ ومتفرّغٌ للنحيب والذكرى؟
أوَّاه منكم، أوَّاه من آلائكم.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

The Beauty of the Silly - نجلاء عثمان التوم

 The Beauty of the Silly  نجلاء عثمان التوم


إلى عثمان حامد سليمان
هل يمكن تشريح الأصالة؟ هل يمكن الكشف عن شعوبها الداخلية دون مجزرة؟ أنا مدفوعة هنا بالحجب الأصيلة التي يغزلها الغناء السوداني حول نفسه فيبدو لنا أحياناً شيئاً محيراً، لامع الحيرة. عندما نتجرد من العصاب الذي نسميه الفهم، وننطلق في رحلة متحللة من كل غاية، ونستمع إلى الأغاني السودانية بأرجلنا ومصاريننا، نشعر أن الطاقة التي تتهدج في الجو هي، ولا شيء خلافها، الهوية. لكن تظل أصالة هذا الغناء شيئاً غامضاً جداً وعصياً على التعيين. ثمة إستراتيجيات، أعتقد، أيّدت هذه الجذوة التحتية. أولاً تحتجب الأصالة، في معظم الأحيان، في تمويهات هزلية تنتجها قوالب شبه ثابتة محكومة بشهوة الرجز، والطلاقة الشعبية، والنبرة العادية في الكلام. فالغناء في الأساس هو مكان التغزل في اليومي والعادي في أقرب نسخه إلى الواقع. وكلما تشبثت الأغنية بسوقيتها المعروقة، كلما تصير إلى درجة من أصالتها الصحيحة. لكن الفن هو دائماً تدخل معقَّد، فلا نجاة من سطوته، لكن التحايل عليه ممكن. فعندما تبدأ أغنية ابتهالية، فيها تسجيل لمغامرة البلاغ العشقي والوصال الكامل، بعبارة “الحج…

غَضَب الملعونين

مقدّمة طينية: ما لن يفهمه المُقسِّمون العالم إلى شرقٍ وغرب، وإسلامٍ ويهوديّة ومسيحيّة،..إلخ، ما لن يروه دائماً هو أن الحرب لم تتوقّف منذ أمدٍ بعيدٍ جداً، وأنها، في أصلها، حربٌ ضدَّ الفقراء. وما أراه يحدث من تنظيمات داعش ونصرة الإسلام والداعية إلى دولة الخلافة الموعود بها، غير المشكوك في الإيمان بها لدى أغلبيّة أهل السنة من المسلمين حول العالم؛ لا أرى في ذلك إلا حرب بين مضطهدين فقراء لا يُمكن أن يُقنِعَهم العالم بعدله، خصوصاً إن دققنا النظر في تصريحات الاتحاد الأوربي عن أن عدد المنضمين من "المواطنين الأوربيين" لتنظيم داعش وتركهم لأوربا للقتال على الجبهة فاق 3000 (بي بي سي)، وأن أغلبية هؤلاء هم من (أبناء) المهاجرين إلى جنة أوربا ونعيمها، الذين وُلِدوا في الأجواء المنفتحة والتعليم المختلف ووهمة الـ(أوبن مايدد) وبتاع، لأدركنا فداحة الأمر واستمراريّة الحرب ووقاحة فراغها منذ بداية القرن العشرين. ومع الاتصال المخيف الذي حدث للعالم، لا يمكن أن يقتصر تعريف هؤلاء بأنهم فقط مجانين ومهووسين مع تزايد أعدادهم بهذا الشكل ومدى وإغراء القضية والقتال حتى بالنسبة للأطفال، إلى الدرجة التي تسأل ف…

سيَّارة الثورة: مواليد الثمانينات حيفهموني قاصد شنو - الكاتب مجهول

سيَّارة الثورة: مواليد الثمانينات حيفهموني قاصد شنو - الكاتب مجهول

مقدّمة طينيّة: سيَّارة الثورة التكنولوجيّة (1) كم من الوقت انتظرت لأكتب عن هذا النص العجيب، والذي لم يُعرَف كاتبه إلى الآن، وربما يتعلَّق الأمر بالظروف والملابسات التي نُشر فيها هذا النص الطريف جداً والتراجيدي بهاويةٍ سوداويَّةٍ مُضحكة. أفهم، كما كتبت كثيراً من قبل، والكثيرون من قبلي، أن اتصال الإنسان مع أخيه الإنسان اندلع مع ثورة التكنولوجيا. ولكن لننظر إلى الثورة التكنولوجيّة الرابطة لأجزاء العالم بطريقةٍ أخرى، فبينما كان الرابط في الماضي عن طريق الحروب والاستعمار، رست السفن قبلهما، وأطلّ القطار مؤخراً، ثمَّ طارت الطائرة. لننظر لانطلاقة الثورة من بدايات القرن العشرين كـ(غِيْر) السيارة، وهو ما سأصل به لما ميَّز جيل مواليد الثمانينات. على الأقل في السودان. تنطلق السيارة في الغير رقم 4 بلا كابح وبسلاسة لانهائيّة، وهي المرحلة التي دخلت فيها الثورة التكنولوجيّة سوق التنافس الرأسمالي العابر للقارات. ففي العصر الذي يسمع به الناس بالتلفاز ويصلهم بعد مُختَرِعيه بعشرات السنوات، ولفئةٍ محددة جداً من البشر. اليوم أصبح يَصل في اليوم…