التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المَمر -


المَمر
مأمون التلب
2004م

دائريٌّ كالعالم، مُجَوَّفٌ أيضاً، وكلُّ خَطْوَةٍ تُخْطَى عَلَيهِ لَهَا دَوِيُّ قُنْبُلَةٍ خَائِنٌ، دَوِيٌّ لا تَحِدُّه الـمَـسَافَاتُ والجُّدرانُ السَّمِيكة، وعلى هذا تُطبعُ حَالَتُكَ الدَّائِمَة: أَصَابِعُكَ فِي أُذنيكَ. هَكَذَا كُنتُ أنا، لا أدري ما هو حالُ البَّقِيةِ؛ مِنْهم مَن يَضَعُ أصابِعَهُ، ومنْهُم مَن هُوَ لا يَسْمعُ أسَاسَاً صوتَ الخطواتِ الصَّاخِبَ المحتومَ، أسْتَغْرِبُ تَمَامَاً مِن هَذه الأوضاع!!، أليسَتْ حَوَاسُّنا بِنَفْسِ الحسَاسِية والإستجابة؟، ألا يبصرونَ مَا يَحْدث حَولهم؟ الغريب جداً أن تجدَ أحدَهم يُنكرُ وجودَه في مَمَرٍّ ويَدَّعِي أنه يسيرُ في مساحاتٍ غير محدودةٍ وبدون سياجٍ وبحُرِّيَّةٍ كاملة، مع أنني أراه يدور في نفس المكان، يذهبُ إلى بدايةِ الممرِّ ويعود إلى نهايته بالطولِ والعرض وبحركة نمطية فجّة.

رأيتُ أنواعَ الكائناتِ والتصرفاتِ والتجاربِ المريعة، رأيت من يُذبَحُ على مساطبَ مصنوعةٍ من الذهبِ الخالصِ وهو مبتسمٌ ومستسلمٌ لمصيره، يأتي رجالٌ ونساءٌ يحملون أقلاماً خاليةً من الحبرِ ويغمسونها في دمِهِ الطازجِ الحارِّ ثم يُهْرَعُون إلى الأَمَاكِنِ الأَكْثَر ظَلاماً ويَبْدَأُونَ الكِتَابة، بِجَانِبِ كُلٍّ مِنْهُم ارْتَصَّتْ آلافُ الكُتُبِ تُلَوِّثُ أطْرَافَهَا دِمَاءٌ. رَأَيتُ مَنْ يُحَاوِلُ تَقْلِيْدَ الْجُدْرَانِ فَلا يَسْتَطِيعْ، يُحَاوِلُ تَقْلِيدَ الطَّبِيعةِ الْمُتَنَاثِرَةِ من حَوْلهِ فَيَفْشَلُ بِقُوَّة بُعْدِهِ، يُحَاوِلُ أَنْ يُقَلِّدَ الرَّاحَةَ والْهُدوءَ فَيُدْرِكُهُ التَّعَبُ والهَمّ، يُقَلِّدَ الماءَ في صفاتِهِ فيدركُهُ اللَّوْنُ والطعمُ، يقلِّدُ النَّارَ في اشْتِعَالِهَا فَيُدْرِكُه الرَّمَادُ. يُخْفِقُ في كلِّ هذا  فَيُحَاوِلُ أنْ يُقَلِّدَ سُكَّانَ الْمَمَرِّ فَيَنْجَحْ، ولكِنَّهُ لا يَطْمَئنُّ لِلنَتَائِج، فَيُعِيدُ الْمُحَاوَلاتِ مَعَ بَعْضِ التَّغْيِيراتِ الطَّفِيْفَةِ. رَأَيتُ العُشَّاقَ يَنْتَحِرُونَ وَاحِداً وَاحِداً دُونَ أنْ يَنْتَبِهَ لَهُم أَحَدْ. رَأَيْتُ الشُّعَرَاءَ يَحْمِلُونَ مَكَانِسََهُم اللغويَّةِ فِي مُحَاولةٍ لِكَنْسِ خَرَابَهُم الَّذِي أَصْبَحَ هَوَاءاً يَتَنَفَّسُهُ الجميعُ وهُمْ  يَعْرِفُونَ سَلامةَ الإسْتِحَالة وجَمَالها؛ فَيَغْرَقُون في الظَّلامِ كالظَّلام. رَأَيتُ الكَهَنَةَ يَجْتَمِعُونَ لِيَتَآمَروا عَلَى أَنْفُسِهِم ليَأتُوا فِي آَخِر اللَّيلِ حَامِلِينَ خَنَاجِرَهُم لِيَجْتَمِعُوا اجْتِمَاعَاً آخرَ ليَكُونَ (العملُ محلَّ القول)، وعندما تنفدُ الرِّقَابُ تبقَى رقبةٌ واحدةٌ وتحاول أن تجتمعَ مع البقيَّةِ في محاولةٍ لتَحْرِيقِ عِنَادِ جُدْرَانِ الْمَمَرِّ بآيَاتٍ بَاكِيَةٍ مِن خُشُونَةِ أَصْوَاتِهِمْ. رَأَيتُ النِّسَاءَ فِي أَقْفَاصِ الإتِّهَام، يتَّهِمْنَ القُضْبَانَ وَيَتَعَارَكْنَ مَعَهَا دُوْنَ مُلاحظةٍ لِمَا يَدُورُ بِذِهْنِ القَاضِي من طُيُورٍ مَحْرُوسَةٍ بِيَأْسِهَا، القاضي الَّذِي يُحَاوِلُ بِمَطْرَقَتِهِ الخَفيَّةِ أَنْ يَلْفِتَ الإنتباهَ حتى يصرخُ الهواءُ متألِّماً. رَأَيْتُ السُّيُوفَ تَجْلِسُ عَلَى العُرُوشِ، وَالعُقُولَ تَدُورُ حَوْلَ القُصُورِ فِي مُحَاوَلَةٍ للكَشْفِ عَنْ بِدَايَةِ الدَّائِرةِ ونِهَايَتِهَا. والقُلُوبَ تَبْحَثُ عَنْ قُبُورِهَا باسْتِعْجَالٍ وشَرَاهَة.

الْحَكِيمُ الْمَصْلُوبُ عَلَى لَوْحَةٍ فِي جِدَارِ الممرِّ، مَرْسُومٌ بِدِقِّةٍ جَارِحَة، نِصْفُ جَسَدِهِ أَبْيَض، والنِّصْفُ الآخر أسود، مِن اللونِ الأبيض يشعُّ ظلامٌ كثيفٌ، مِنَ اللَّونِ الأسودِ كَانَ الضوء يُعْلِنُ عَن دَرْبِ نَجَاةٍ مُخِيف. لِلوهلةِ الأولى خُيِّلَ لي أنه ينادِي عليّ، مشيتُ نحوه بخطىً راجفةٍ ولا زلتُ أضَعُ أصابعي عِنْدَ مَدَاخِلِ الصَّوتِ. قال: (إبْعِدْ أصَابِعَكَ عن مَكَانِهِمَا)، قَالها بنظراتِهِ. أنزلتُهُمَا بِبُطءٍ، وتَحَمَّلْتُ الضَّجِيْجَ الأوَّلَ.
بعدَ سنواتٍ من هذه الحادثة، رأيتُ الناسَ في آخرِ الْمَمَرِّ يُحاسَبُونَ في خَيَالِهم ويُوزَّعُون بين جحيمٍ وجنة، وكانت الحروبُ والمؤامراتُ تَتَسامَرُ بِضَحِكٍ طَاهِرٍ فِي أوَّلِ الْمَمَر، وأدركتُ أنَّ جميعَ الكائناتِ تَتَكَوَّمُ في الأطرافِ، وأنَّ القليلَ، القليلَ، هُوَ مَنْ يَسْكنُ الْمُنْتَصَف، قُلتُ هَذَا مَكَانِي.

أصبحتُ شَخْصَاً يَجْلُسُ في مكانٍ مظلمٍ، حاملاً سِحريَ الصَّدِيق، أُحَدِّقُ فِيهِ هُو، ولا أَهْتَمُّ بالهَدَفْ، لأنني مَعَهُ هُو، الآن، ليسَ غداً، ليسَ بالأمسِ، جَالِساً في هذا الفضاءِ الحائرِ في محاولةٍ مستميتةٍ للتعرُّفِ (لأوَّلِ مرةٍ) على هذا الكائنِ الْمُسَمَّى سحراً، بينما يُقَهْقِهُ الْمَمَرُّ بِصَوتٍ عَالٍٍ،. دُونَ أنْ يَسْمَعَهُ أَحَدٌ  سوانا، نحنُ الواقفونَ في مُنْتَصَفِ الْمَمَر.
نحنُ الآنَ
في
مُنْتَصفِ
الْمَمَرّ.
ـــــ
اللوحة: سلفادور دالي

تعليقات

  1. نحنُ الواقفونَ في مُنْتَصَفِ الْمَمَر.
    نحنُ الآنَ
    في
    مُنْتَصفِ
    الْمَمَرّ.

    لطالما تدهشني بتعبيراتك المعبِّرة حد الشهقان..
    مزيداً من الأسود ليُعلن ضوء نجاتنا.

    ردحذف
  2. أما زلت هناك؟ لن أصدق ذلك، لكني أخالك اكتشفت أرضاً جديدة أبهى من منتصف الممر وأكثر احتمالاً أو أشد حرجاً منه وأضيق حالاً..فالوعي يعد بمزيد من النور ولكنه يلتزم كذلك بمزيد من العذاب! يا لسعادتك ويا لشقائك بهذا الكائن السحري صديقك الذي نتبعه حيناً ويقتفي آثارنا أحياناً..يجبرنا على الارتباط به وبعالمه.. نحب أحيانا هذا الجبروت اللطيف، ونكره أحيانا سطوته ومقدرته العجيبة على دفعنا لتبكيت الذات. مثل كل من يمرون على هذا النص أو نصك الآخر في هذه اللحظة بالذات احتفي بك!

    ردحذف
  3. سلام يا وفاء، زمن ما شفناك، أظهري :)

    ردحذف
  4. ناتالي، تعليقك لوحده قصيدة، أتمنى أن أقرأ لك أكثر؛ لديك مدونة؟ بحثت عنك ولم أجدك. تسلمي على تكبد مشاق التعليق.

    ردحذف
  5. لا تمعن في التهذيب كعادتك، فالتعليق هنا على الأقل لم يكن شاقاً لأن الخدر الذي سببه نصك فيّ لم ينته أثره بعد! لا تقلق بهذا الخصوص، فهنالك ما يكفي من أسباب للقلق في الما حول! لك التحية مرة أخرى، ولديك هاتفي أعطني رنة فقط!

    ردحذف
  6. البرزخ- مرج الواعيتين المنشقتين؟!

    ردحذف
    الردود
    1. مشتاقين يا إبراهيم :) وسلام يا أميمة

      حذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مَن يَلحَمُ أبعادي - ملف الشاعر محمد المهدي المجذوب

مَن يَلحَمُ أبعادي ملف الشاعر محمد المهدي المجذوب




مقدّمة طينيَّة: يُعيدني هذا الملف لأيامٍ عَوَالٍ. تضافرت جهود مجموعة من الشعراء والكتاب لأجل هذا الملف الفريد، بقدر فرادة الشاعر الذي نواجهه من خلاله. أُنجز إبّان عملنا بالقسم الثقافي بصحيفة (الأحداث)  ـ (تخوم) ـ في العام 2008م. كان القسم وقتها بضم شخصين، الشاعر أحمد النشادر وشخصي، وقد واتتنا الجرأة والخيال لإنجازِ مغامرةٍ بسيطة عن روحٍ شعريّة وفكريّة وحياتيّة هائلة، عاشت، مجذوبةً، في أرضِ السودان ذات يوم؛ كانت روحاً فريدة، زاهدة، وغنيّة بكلّ شيء. في هذه المقدّمة لا غرض لي أبداً ففي الأسفل يتضح كلّ شيء. هذا الملف في حاجة إلى قراءة وإعادة قراءة، في حاجةٍ إلى روحٍ تستطيع الاستمتاع بملذاته، يحتاج إلى روحٍ ذات أبعاد. اسم الملف، الذي يُنشر به هنا في (طينيا)، مستوحى من اسم المختارات الذي اختاره الكاتب محمد الصادق الحاج (من يَلحمُ أبعادي)، ثمّ ألحقه بمقالته المُخترقة للحُجب: (أتكتَّمْتُم على (هذا المجذوب)، أم لم تكونوا جديرين به؟). أفتتح الملف بما كتبناه كمقدّمة، وعادةً كنا نضع مقدّمات ملف تخوم تحت عنوان (تربة). ثم تأتي مقالة محمد الصادق، ثم تأ…

الجرح في القلب على مسؤولية صاحبه - فيصل محمد صالح

الجرح داخل القلب على مسئوليةِ صاحبه! بقلم الأستاذ فيصل محمد صالح
الراحل: معتصم جلابي
مقدمة طينيَّة: لم أستمتع بكتابةٍ سرديِّةٍ وشعريّةٍ في الآونة الأخيرة كما تفجَّرتُ دموعاً ومحبّةً وتذكّراً وأنا أطالع ما كتبه حبيبنا فيصل محمد صالح في حقِّ صديقه الراحل الأديب معتصم جلابي. وقد قال فيصل في نهاية الكتابة: [وبعد، إذا سبقت لك معرفة معتصم جلابي، فما أن يُذكر اسمه أمامك، حتى تضئ ابتسامة عريضة كل قسمات وجهك، دون أن تستطيع مقاومة إغرائها! لكن سرعان ما تفجعك، في اللحظة التالية، خاطرة رحيله، فتنحدر منك دمعة صغيرة تزاحم تلك الابتسامة، تحاول طردها لتحل محلها، ولكن .. هيهات!]، وقد كان، رغم أنني عرفتُ معتصم جلابي طفلاً، في الرياض بالسعوديّة، كصديقٍ مقرّب ومحبب لأمي رشيدة وأب الفاتح؛ إلا أن الذي يعرفه يُدرك، وغالباً سوف يدرك القارئ لهذا النص؛ أنه لا يكترث بالأعمار، فكان تعامله معي نديّاً وحقيقيّاً وجادّاً إلى أبعد حد، وقد كان المفضل بالنسبة لي من بين أصدقاء أسرتنا الصغيرة. وقد أصرَّ فيصل في النص أنه هجر الشعر والأدب لأنه يفتقد إلى الموهبة، وهذا لعمري إدعاءٌ مردود بذريعة هذا النص ذاته، فهو قصيدة، وهو قصة، …

خالد حسن عثمان ـ قصائد من كتاب: غَرقى في المياه الجميلة