التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بثور الأمل

بثورُ الأمل
مأمون التلب




(1)
يَعرفُ القاصي والدّاني من كوكَبِ الأرض أن نظاماً يضمحلّ وقد حلّ مكانه، بصورةٍ لا تزال شبحيّة وشيطانيّة، نظاماً جديداً تماماً في كلّ شيء. يَترَادفُ هذا المعنى مع كلمات واقعيّة جدّاً كـ(انعدام الأمل) كـ(الحبّ الذي هَجَرَ الكوكب)، والمُعبِّرة الكبرى: ماتَ الإله!. جميعها تسميات لانهيار النظام، وبينما تبدو لنا نهايات أنظمةٍ في الماضي وكأنها نزهة مُسالمة في الطبيعة الخلابة، فإن انهيار هذا النظام يبدو لنا أبديّ التّحقق؛ سيظلّ يضمحلّ ويطحن أجساد المخلوقات الأرضيّة بإصرارٍ وعنادٍ ومثابرةٍ غير أرضيين؛ سيظلّ يفعل ذلك إلى أن نفنى. ولكن، ألا نعلم جميعنا أن ذلك سينتهي؟.



إنّه ليس انعدام أمل، إنه تحوّلٌ في صيغة الأمل؛ هل نريد فعلاً أن ننقذ العالم الذي يغرق أمامنا اليوم؟ ألا نتمنى موته؟ فناءه؟ امّحاء كل مؤسسات الكذب المستمر المتّحدة عن وجه الأرض؟. ذلك ليس لأجل الفناء كغاية، وإنما كوسيلة نَبشٍ في جلد هذه الجثّة لإخراج الحيّ من الميِّت إخراجاً أقلّ هَدراً للدماء؟.

 نهاية الاتحاد السوفيتي أتت بتنازلٍ، تخلٍّ عن مشروع الدولة الميّت، وكان دراميّاً حدَّ تحوّلت أحداث العالم من دراما بطولة إلى سوداويّة الهزيمة والملاحقة، كيف ستتنازل هذه الرأسماليّة عن مكتساباتها وهذا الكم الهائل من العبيد الذي يقلّ عن تعداد سكان العالم بحفنةٍ من النِسَب المئويّة؟ لا أعتقد أنها ستتنازل، بل ستحلِب اللغة الجّافّة ضرعها، الشهيدة الأزليّة، سيمثّلوا بجثث المزيد من الكلمات كانعكاسٍ طبقَ الأصل لمسلخ التمثيل الدولي من أجلِ جثث الناس الطازجة.
لكن جرثومة الأحلام الكوابيس تقولُ بغير ذلك، بثورها ظلّت تطفح على سطح الأرض، في كلّ برٍّ وبحر وسماء ونجوم، دائماً على هيئةِ موسيقى، أحياناً مكتوبةً، منطوقةً، مرسومةً، مطبوخةً، مجروحةً، محبةً، متألّمة. منذ الأزل ظلّت تطفح وتنطفئ وتترك ندبةً لا تزول، علامةً يحجّ إليها الأفراد البثور. اليوم فارت البثور، غمرت سطح الأرض، وأصبح تجاهلها مستحيلاً، إنها الإشارة الأخيرة من جسد الأرض المتألّم، إنه التحذير والصرخة، الوردة المتفتّحة وسط خراب رَمزها كمُودّعةٍ للجُثَث.
(2)
من نصٍّ كُتبَ في العام 2007م أنقل: [تَبْدو الحَيَاةُ كَظِلٍّ يَتَحَرَّكُ إثرَ حركة عالمٍ آخرَ سريٍّ، وعَبْرَ جِدَارٍ مثقَّبٍ بالأسماء والصفات والدلالات، يَنْفُذُ ضوءٌ مكلَّلٌ بأشواكِ نبوءاتٍ يفسِّخُها الزمنُ بسيره الأعرجِ المسنّ. وإن جاز لي أن أتفوَّه بكلمةٍ فلأجل أن أُشير إلى الكمِّ الهائل من الأسلحة الثقيلةِ والخفيفة، وهي تُهرَّب من العالم الآخر إلينا محمولةً على قماشِ مبرِّراتٍ واهيةٍ تَسلُبُ، وباستمرارٍ يَنْفُثُ تَعَفُّنَ فَمِهِ يَأْسَاً، إرادةً كائنات الأرض.
ولكن، من يمنحُ العالم الآخر روحاً تتحرَّكُ كهذه؟، عَرْشُهَا التَّخْوِيفُ بشبكةٍ تُغَرْبِل أجساد الخيال والنُّطق والموقف والحريَّة، حتى تُصبح صالحةً لتغذيةِ الأفواهِ البشريَّة، وهي (على شكلِ هاويةٍ) تَطلُبُ يقيناً محطَّما؟
وإن كانت الكتابةُ هي بارودٌ أو سلاحٌ هُرِّبَ بدقَّةٍ، ومُسِحَت عنهُ ملامحُ الشياطينِ التي كانت تغفو بهِ هناك (مرمِّمَةً أقدامهُ بقيعان محيطات العالم الآخر، والتي هي ليست ماء، وليست فضلاتِ سُحبٍ، وإنما نظرةُ طائرٍ تائهٍ داخل صوته العابر للمحيط)، مُسِحَت الملامح لكي يُصْبِح هذا السلاحُ متداولاً، بين يَدي الكائن السابق لاختراعِ اللُّغةَ، دونَ أن تُثِيْرَ شَكَّ الأجِنَّة في الأرحام، والصرخاتِ النابعةِ من دمٍ يلتهمُ لذَّةَ رعبٍ، والمراوغاتِ الأخلاقيَّةِ للعدمِ المسكونِ بأنفاسِهِ الأخيرة، والنظرةِ بشقَّيها: (الأجْنَح والأَتْرَبْ). وبعد ذلك يأتي مأفونٌ لينفُضَ الجريمةَ من سَطْحِهِ اللَّماع، ويُغلقُ على وجههِ البابَ البعيدَ الغَارِبَ ويُدرِكُ هُيامَ الواقع، بل وتحقُّقَه، داخل كلِّ هذه المرايا المتقابلةِ بعنفٍ لا يغفر الالتفاتة، ولا يَقْبَلُ الشهقة الخالية من التحطيم العارف، فإن هذا المأفون بالجَّحيم سيُكْرَمُ، وبالذلِّ داخل قلبِ الرحمةِ سينبضُ دون توقُّف.

آن للجِدِّار الْمُثَقَّبِ أن يُبِيْدَ نَفْسَهُ بنَفْسِهِ،
يفعلُ ذلك بمجرَّد أنْ تَجرَّد وجُودُنا بشتَّى رُعبهِ الطبيعيّ.
وأقول (آن)، لأنَّ كل لحظةٍ تمرُّ؛ تحطيمٌ، وكلُّ نظرةٍ خائنةٍ إليهِ؛ إرادة].

أغسطس 2016م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 Van Gogh, Wheatfield with Crows, July 1890. Oil on canvas, 50.5 x 103 cm. Van Gogh Museum, Amsterdam.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

لماذا الحرب؟ - رسالة تسيغموند فرويد إلى آينيشتاين

تَرَانيم مَحموديَّة - شذرات متفرّقة في ذكرى اغتيال الأستاذ

The Beauty of the Silly - نجلاء عثمان التوم

 The Beauty of the Silly  نجلاء عثمان التوم


إلى عثمان حامد سليمان
هل يمكن تشريح الأصالة؟ هل يمكن الكشف عن شعوبها الداخلية دون مجزرة؟ أنا مدفوعة هنا بالحجب الأصيلة التي يغزلها الغناء السوداني حول نفسه فيبدو لنا أحياناً شيئاً محيراً، لامع الحيرة. عندما نتجرد من العصاب الذي نسميه الفهم، وننطلق في رحلة متحللة من كل غاية، ونستمع إلى الأغاني السودانية بأرجلنا ومصاريننا، نشعر أن الطاقة التي تتهدج في الجو هي، ولا شيء خلافها، الهوية. لكن تظل أصالة هذا الغناء شيئاً غامضاً جداً وعصياً على التعيين. ثمة إستراتيجيات، أعتقد، أيّدت هذه الجذوة التحتية. أولاً تحتجب الأصالة، في معظم الأحيان، في تمويهات هزلية تنتجها قوالب شبه ثابتة محكومة بشهوة الرجز، والطلاقة الشعبية، والنبرة العادية في الكلام. فالغناء في الأساس هو مكان التغزل في اليومي والعادي في أقرب نسخه إلى الواقع. وكلما تشبثت الأغنية بسوقيتها المعروقة، كلما تصير إلى درجة من أصالتها الصحيحة. لكن الفن هو دائماً تدخل معقَّد، فلا نجاة من سطوته، لكن التحايل عليه ممكن. فعندما تبدأ أغنية ابتهالية، فيها تسجيل لمغامرة البلاغ العشقي والوصال الكامل، بعبارة “الحج…